19165292089665932
recent
أخبار ساخنة

ما هي حقيقة انتهاء صحة الرئيس بشار الأسد

الخط


بعد فترات من الأنباء التي تنقلتها بعض وسائل الإعلام حول تدهور صحة الرئيس بشار الاسد، غادرت "رئاسة الجمهورية السورية" التابعة للنظام لتعتبر أن "جميع الأخبار التي تتحدث عن صحة رئيس سوريا، مجرد إشاعات غير صحيحة".


وذكر بيان صادر عن "رئاسة الجمهورية السورية" أن "جميع الاشاعات التي تتحدث عن صحة رئيس سوريا، مجرد إشاعات غير صحيحة"، معتبرة أن من أطلق هذه الاشاعات "جهات وصحف معروفة الانتماء والتمويل والتوجّه، وذلك على منظر تحليلات أقرب لأمنيات تجول في مخيّلة من أطلقها فقط، وتتزامن مع تغيّر المعطيات الميدانية والسياسيّة بعكس ما أرادوه لسورية طيلة السنوات الماضية".

وأشار البيان إلى أن "الرئيس بصحّة جيدة جداً ويمارس مهامه بشكل طبيعي تماما".

وكانت صحف ومواقع عربية ولبنانية أغلبها صحيفة "الديار" المقربة من النظام السوري، وصحف أخرى، قد تناولت خبراً حول تعرض الأسد لـ"جلطة دماغية"، نقل على إثرها لمشفى "الشامي" في دمشق، الأسبوع الماضي.

حيث أكدت صحيفة "الديار" بأن الرئيس قد أصيب بجلطة أثرت على عينه وقليلاً في جسمه، وأيضاً أضافت أنه تخطى مرحلة الخطر وأنه تحت الإدارة، قبل أن تقوم بحذف الخبر من موقعها.

كذلك أوردت صحيفة الفرنسية، معلومات تشير إلى أن "اشاعات قتل الرئيس السوري ، مع تزايد الاخبار حول تعرضه لمحاولة اغتيال على يد حارسه الشخصي السبت الماضي".

وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن "أحد الحراس الإيرانيين المكلفين بحماية الأسد المدعو مهدي اليعقوبي قام بإطلاق الرصاص عليه، وجرى نقله إلى المستشفى في دمشق وهو في حالة خطيرة جداً".

إلى ذلك، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل صوتي لمكالمة هاتفية أجرتها من تعرف بـ"الحرة وسام" (الناشطة السورية المعارضة ميسون بيرقدار) حصلت من عقبها على تأكيد من إدارة مستشفى "الشامي" في دمشق بوجود بشار فيه.

 وسام صفة مسؤولة بمكتب الرئيس السوري بالقصر الجمهوري، عقب اتصال هاتفي في المستشفى ، وطلبت منهم السكوت على وجود الرئيس هناك وعدم إخبار أي شخص، ووعدوها بذلك، وهو ما فهم منه إقرارا صريحا بوجود بشار.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة