19165292089665932
recent
أخبار ساخنة

من هو المهدد الاكبر لرئاسة الولايات المتحدة الامريكية ؟

الخط




عندما كان ترامب لا يزال في الحزب الديمقراطي كان قد بدأ كوهين العمل لديه كمحامي منذ فترة قد تتجاوز العشر سنوات
وهذا قبل ان يترشح ترامب لرئاسة الولايات الامريكية المتحدة
اما دور كوهين فقد كان واسعا في المشاريع العقارية التي تخدم مصلحة ترامب 
وعلى ما يبدو فالوكالات الاخبارية كانت تلقي اللوم على منظمات ترامب احيانا بسبب تدخلها الواسع بالمشاريع العقارية 

بالرغم من عدم عمل كوهين مباشرةً لمصلحة ترامب فقد كان يعمل كمحامي للمرشح الرئاسي 
ويشارك بالعروض التلفازية عوضاً عنه 
شارك ايضا ضمن مشروع بناء برج جديد في العاصمة موسكو وشملت جهوده دعم و تكريم اعمال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين 
(تم التخلي عن مشروع البرج في النصف الثاني من عام 2016) 

في اواخر شهر كانون الثاني من عام 2016 وقبل ايام قليلة من فترة الانتخابات الرئاسية الامريكية 
رتب كوهين نقل مبلغ يقدر ب 130 الف دولار امريكي للمثلة الافلام الاباحية ستورمي دانيالز ليمنعها من اخبار وكالات الانباء عن قيامها بلقائات جنسية مع دونالد ترامب قبل بضعة سنوات 
اما بعد الانتخابات فقد قام كوهين بتنصيب نفسه كمستشار اساسي لدونالد ترامب فحصل على الملايين من الرسوم الاستشارية من عدة شركات خاصة و حكومية بما في ذلك شركات امريكية و شركات تأسست من قبل الحكومة الروسية ..كما ذكرت وكالة الاخبار البريطانية 
تم ذكر اسم كوهين في احد ملفات ضابط المخابرات البريطاني السابق كريستوفر ستيل 
حيث ذكر اسمه كسمسار بين الروس و الحملات الانتخابية الروسية ولكن لم يتحثث من صحة هذه الادعاءات بعد.
يقال ان المحامي روبرت مويلر يحقق في زيارة كوهين في عام 2016 حيث ان رحلته هذه تتطابق مع تفاصيل ماذكر في ملف ستيل 
قبل ان يعمل كوهين مع ترامب كمحامي للرئيس الامريكي المستقبلي 
كان لديه عدد كبير من الاعمال الجانبية في مدينة نيويورك 
منها عقود سيارات الاجرة التي كانت مربحة جداً بالاضافة الى العمل كمستشار لمنظمات مختلفة 
كما قام باجراء صفقات عقارية خاصة به منحته ارباحاً هائلة في اطار زمني محدود 
مما قد حفز الضباط الفيدراليين لمهاجمة عقارات كوهين الشخصية للبحث في ممتلكاته عن ادلة لتعزيز التهم الجنائية المحتملة ضده 
وقد صرح ترامب بعدم اهتمامه بمشاكل كوهين القضائية ضمن احد اللقائات التلفزيونية على قناة فوكس 
حيث قال بان كوهين رجل اعمال ولديه اعمال خاصة بالاضافة لممارسته المحاماة 
حيث انهم يبحثون عن مخالفات ضمن عمله وانا كرئيس للولايات المتحدة لا شأن لي باعمال كوهين الجانبية ..
ولكن هذا لا يهم حيث ان كوهين يواجه مشاكل قانونية وان كان يقلق من تلبس هذه التهم القضائية فقد يتعاون مع الفيدراليين ليشكل اكبر تهديد للرئيس الامريكي ترامب .
يوم الاربعاء الماضي كان كوهين يفكر في التعاون مع مكتب المدعي العالم بعد ان انفصل عن الفريق القانوني الرئاسي 
يقال الان ان كوهين في وضع صعب وبحسب ما ورد قد يحتاج هو الاخر الى محامين جدد .
بحسب صحيفة النيويورك تايمز من الممكن لكوهين ان يقوم بالتعاون مع المدعي العام بمقابل ان ينتهي التحقيق معه بسرعة
كما تم ذكر كوهين بشكل فريد كتهديد لترامب في الحملة. يمكننا ان نضع جانبا ادعاءات ملف ستيل التي ، إذا تم اثبات صحتها ، ستنهي مسألة التعاون . وبالنظر فقط في موضوع الدفع للمثلة الاباحية لدانيلز. ليس الأمر سخيفًا مثل التعاون الحكومة الروسية ، ولكن من المحتمل جدًا أن تكون قوانين تمويل الحملات الانتخابية قد تم كسرها عن طريق إخفاء دفعة كبيرة من المال  تهدف إلى المساعدة في حملة ترامب الانتخابية . قد تكون هناك محاولات  أخرى من كوهين إصلاح مشاكل مماثلة لترامب في عام 2016 التي تثير أسئلة مماثلة.
ترامب و كوهين هم الوحيدان الذين يعرفون بالضبط الطرق التي تورطهما معا
ولكن في الواقع قد تكون مشكلات ترامب و كوهين منفصلين تماماً عن بعضهم 
واذا لم يكن الامر كذلك فمن الصعب التخيل ان الشخص الذي يحمي ترامب هو في الواقع مصدر خطره الاكبر 

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة