U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

هل تأخير "هيئة تحرير الشام" يعني رفضها إتفاق "سوتشي" ؟!


هل تأخير "هيئة تحرير الشام" يعني رفضها إتفاق "سوتشي" ؟! 


إإلتزام بموعد الإتفاق وتسليم السلاح الثقيل والخفيف التي تحمله الهيئة .
وقال ناشطورن سياسيون بأن هيئة الشام موافقة على جميع بنود اتفاق سوتشي ماعدا بند محاربة الإرهاب فقد اعتبره الشرعيين في الهيئة حجةً لمحاربة الهيئة بعد تنفيذ جميع البنود المطلوبة وهذا ما يجعل الهيئة تتردد بقبولها لبنود اتفاق "سوتشي" 
ونشر المصدر بأن الهيئة موافقة على جميع بنود الإتفاق وأكدوا بتضامن تعاملهم مع الجانب التركي فقط , ولكن يوجد ما يقارب الثلث من هيئة تحرير الشام مازالت ترفض الإتفاق رفضاً قطعي, وهذا ما يجعل الهيئة تتأخر في قراراتها حول الإتفاق . 
كما أضاف المحلل العسكري  العميد " أحمد رحّال" بأن هيئة تحرير الشام سترفض السير إلى اتفاق "سوتشي" 
وقال بأنه توقعه يميل لرفض الهيئة الإتفاق موضحاً بأن الأشخاص الرافضون للإتفاق أٌقوياء في الهيئة رغم قلة عددهم ولكنهم قادرون على إدارة مثل هذه المواقف حسب رغباتهم ,. وما يؤكد هذا هو التأخير الصادر من هيئة الشام بصدور الموقف الرسمي لها من الإتفاق ,
على الرغم من ان الإتفاق إستطاع من توقيف معركة كانت قد تحصل في إدلب,إلا أن خيار المعركة لا يزال موجود تحت مسمى "مكافحة الإرهاب" 
حيث قال "رحال" نحن الآن لم يَعد لدينا متّسع من الوقت ولا متّسع من الخيارات فإما تحلّ نفسها وتندمج مع باقي الفصائل الثورية، أو تكون أمام الحل العسكري الداخلي أولاً وهذا ما لا يُحمد عقباه".

وعلّق المقدم "أحمد العطار" قائلاً : للإسف لم يعد للفصائل المعارضة الكثير من الخيارات , لأنها كانت قد ارتبطت بالإتفاقات الدولية .


صرّح (العطار) استراتيجية "الهيئة" مؤخراً بأنه "رغم صدور العديد من  التصريحات من قبل شرعيين في الهيئة عندما رفضوا تسليم أسلحتهم ووضعوا خيار الحل بالقوة ؛ إلاّ أن الهيئة في الآونة الأخيرة رأيناها أكثر مرونة بحلّ بعض الخلافات مع الفصائل الأخرى، وربما يكون ذلك لعدم رغبتها بالاقتتال الطويل والذي ستكون فيه هي الخاسر الأكبر".على الرغم من مرور عدّة أيام على توقيع اتفاق سوتشي بين الرئيسين التركي ونظيره الروسي القاضي بإنشاء منطقة عازلة بين مناطق سيطرة نظام الأسد ومناطق الفصائل، إلاّ أن "هيئة تحرير الشام" لم تُعلن عن موقفها الرسميّ حتى اللحظة من هذا الاتفاق، خاصةً فيما يخصّ نزع السلاح الثقيل من تلك المنطقة ومستقبلها.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة