19165292089665932
recent
أخبار ساخنة

تعرف على أهم فوائد الجزر

الخط

أهم فوائد الجزر : 

 لقد ارتفع استهلاك الجَزر في السنوات الأخيرة؛ وذلك بسبب ما عُرف عنه من فوائدَ صحيّة متعددة و من فوائدُه يُعتبرُ الجزر مصدراً غنيّاً بالمركّبات النّباتيّة ذات الفوائد الصحيّة، مثل المركّبات الفينوليّة والمركّبات متعدّدة الأسيتيلين والكاروتينات وهو غنيّ بالبيتا-كاروتين، والفيتامين ج، والفيتامين ھ، ولذلك فهو يعتبر غذاءً محمّلاً بالفيتامينات، بالإضافة إلى ذلك فهو مصدرٌ جيّد للألياف الغذائيّة، ولجميع هذه الأسباب يُعتبر الجزر غذاءً هاما وفيما يلي الفوائد الصحيّة لكل من هذه المكوّنات. 


الفوائد الصحيّة  

وتشمل فوائده ما يلي :

تصنيع فيتامين أ وتُعتبر مضادات أكسدة تحاربُ الجذور الحرّة ومركّبات الأكسجين الأحاديّة، وهي ذات أهميّة كبيرة للصحّة. تعمل على منع تخثّر الدم بسبب دورها كمضادّات أكسدة. وُجد للكاروتينات، مثل البيتا-كاروتين تأثيرات وقائيّة ضد السرطان وتحسّن من عملِ جهاز المناعة وتعمل الكعلى خفضِ خطرِ الإصابةِ بالعديد من الأمراض، مثل أمراض القلب والأوعية الدمويّة، والتنكّس البقعيّ (الضمور الشبكيّ) المرتبط بتقدّم العمر  وتكوّن السّاد أو ما يُعرف بالماءِ الأبيض وهي تلعب دوراً هامّاً في صحّة العينين. 


يمكن أن تلعب الكاروتينات دوراً في الوقاية من مرض الزهايمر. يُعتبر الجزرُ فعّالاً كمدرّ للبول، وكمعادل للنيتروجين في الجسم، وفي التخلّص من حمض اليوريك، الأمر الذي يُمكن تفسيره بمحتوى الجزر العالي من الكاروتينات، وخاصة البيتا-كاروتين.يُمكن أن يُساهم تناولُ الجزرِ أيضاً في الوقاية من السّكتة الدماغيّة، وارتفاع ضغطِ الدم، وهشاشة العظام، ومرض الماء الأبيض الناتج عن التهاب المفاصل، وربو القصبات الهوائيّة، والتهاب المسالك البوليّة. كما أنّ مركبات الألفا-كاروتين والبيتا-كاروتين تعمل على الوقاية من تصلب الشرايين  لكن تنخفض الإتاحة الحيويّة للكاروتينات الموجودة في الجزر مقارنة مع غيره من الفواكه والخضروات، مثل الفلفل الأخضر، واليقطين، وغيرها. وتحملُ المركّبات الفينوليّة خواصّ مضّادة للأكسدة ومضادّة للطّفرات والأورام السّرطانيّة، الألياف الغذائيّة الألياف الغذائيّة هي عبارة عن كربوهيدرات معقّدة غيرُ قابلةٍ للهضم تُوجد في الأجزاء الهيكليّة من النباتات، ويُعتبرُ الجزر مصدراً غنيّاً بهذه الألياف، وتمنحُ الألياف الغذائيّة فوائدَ صحيّة متعدّدة، مثل: الوقاية من الإمساك. الوقاية من أمراض الرّتوج ، تنظيم مستوى جلوكوز الدّم. الوقاية من أمراض القلب، مثل مرض شريان القلب التّاجيّ.


 الوقاية من العديد من أنواع السّرطان ومحاربتها  يُعتبر الجزر منخفضاً بالسُّعرات الحراريّة، في حين أنّه مرتفعُ المحتوى بالماء والألياف الغذائيّة التي تمنح الشعور بالشّبع وتقلّل من كميّة السّعرات الحراريّة المتناولة، وهو لذلك يُعتبر غذاءً مناسباً في حميات خسارة الوزن، وقد يلعب دوراً هامّاً في التحكّم بالجوع ومحاربة السّمنة.يُعتبرُ الجزر مصدراً ممتازاً لفيتامين أ بسبب محتواه العالي من الكاروتينات، وقد وجدت بعض الدّراسات أنّ تناول الجزر يمكن أن يساهم في علاج حالات نقص فيتامين أ،ويلعب فيتامين أ دوراً هامّاً في الوقاية من العشا الليليّ.يمنح تناول 100 جم من الجزر حوالي 120% من الاحتياجات اليوميّة من فيتامين أ، و 4.5% من احتياجات فيتامين ھ، و 3% من احتياجات الكالسيوم، و 4% من احتياجات المغنيسيوم، و 7% من احتياجات البوتاسيوم، و 11% من احتياجات الألياف الغذائيّة للإناث في عمر 19-30 سنة.[٢] يحتوي الجزر على كميّات جيّدة من الفيتامينات الثيامين (فيتامين ب1)، والرّيبوفلافين (فيتامين ب2)، والنياسين (فيتامين ب3)، مقارنة بالخضروات الأخرى.[٢] وُجد أنّ الجزرَ البرتقاليّ الغامق، أي الأكثر احتواءً على مركّب البيتا-كاروتين يمنح الكمّيات الأعلى من العناصر المعدنيّة.[٢] يمكن أن يفيد الجزر في حالات الفيبروميالجيا، أو الألم الليفيّ العصبيّ ، حيث وَجدت بعضُ الدّراسات الأوليّة أنّ تناولَ حميةٍ نباتيّة تتضمّن 2-4 حصص من عصير الجزر لمدّة سبعةِ أشهر يحسّن من حالات الفيبروميالجيا.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة