U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

تعرف على أهم فوائد الموز



 يوفر الموز العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان:

 ونذكرُ منها الآتي
التعزيز من صحّة القلب :
إذ يُنصَح الأفراد الّذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدّم بزيادة تناول الأغذيّة الغنيّة بالبوتاسيوم، والذي يُساعِدُ على توازن سوائل الجسم، من خلال تقليل كمية السوائل في الدم، ممّا يقلل من مستويات الضغط. 

المحافظة على صحة الدماغ: 
إذ يُعَدُّ الموز مصدراً لفيتامين B6 المُهمّ لوظائف الدّماغ وتطوّره خلال فترة الحمل، كما أنّه يحتوي الموز على الحمض الأميني التريبتوفان  الضروريّ لصناعة الناقل العصبي السيروتونين المعروف بهرمون السّعادة.

 المساعدة على النوم:
 إذ يحتوي الموز على الميلاتونين، وهو الهرمون الّذي يُساعِد على النّوم في الجسم. مصدرٌ لمُضادات الأكسدة: حيث يحتوي الموز على مُضادات الأكسدة مثل فيتامين أ وفيتامين ج، والتي تقوِّي جهاز المناعة؛ إذ إنّها تحمي من الضّرر الّذي تُسبِّبه الجذور الّتي تعدُّ من العوامل المُسبِّية للسّرطان، كما يُعَدُّ فيتامين ج أحد العناصر المُهمّة في عملية صناعة الكولاجين في الجسم الّذي يُحافظ على صحّة البشرة ونضارتها. 

غذاءٌ مفيدٌ للرياضيين: إذ يمكن أن يُقلّلُ تناول الموز من الشدّ العضليّ المُرتبط بالتمارين الرياضيّة، كما أنّه يُزوِّدُ الجسم بعناصر غذائيّة ممتازة قبل وبعد إجراء التّمارين الرّياضيّة، وبما أنّ الموز غني بالألياف فقد ارتبط استهلاكه بتقليل الوزن. 

تقليل مستويات الكولسترول في الجسم: 
حيث يُعتبَرُ الموز مصدراً للألياف القابِلة للذوبان، وتُساعِدُ هذه الألياف على خفض مستويات الكولسترول في الدّم.

 تنظيم مستويات السّكر في الدم: 
إذ ينظم الموز مستويات السّكر في الدّم، كما أنّه يُعدُّ بديلاً صحياً للكثير من المواد السُّكريّة ذات السّعرات الحراريّة العالية نظراً لأنّه يمتاز بجهدٍ سكريٍّ منخفض، مما يعني أنّه لا يرفع مستويات السكر في الدم بشكلٍ سريعٍ بعد تناوله.

 زيادة امتصاص الكالسيوم: 
حيث يحتوي الموز على مواد غذائيّة مُهمّة لبناء العظام مثل الكالسيوم والمغنسيوم، كما أنّه يحتوي على قليل السكاريد الفركتوزي وهو نوع من الكربوهيدرات لا تهضمه الإنزيمات في الجهاز الهضمي للإنسان وإنّما تهضمه البكتريا المُفيدة الموجودة في القولون، ويزيد هذا النّوع من الكربوهيدرات امتصاص الكالسيوم من الأمعاء، كما أنّ له دوراً مهماً في الجهاز الهضمي من خلال تحفيز نمو البكتيريا النّافعة في القولون، وبذلك يُعتبَرُ الموز خياراً طبيعياً جيِّداً لتخفيف حالات الغثيان والإسهال وآلام المعدة. 

مفيدٌ للمرأة الحامل:
 إذ إنّ الموز يخفّف حالات الغثيان والقيء في الأشهر الأولى للحمل، ويُعَد الموز خياراً جيِّداً لتخفيف الإمساك الّذي تعاني منه 50% من النّساء خلال فترة الحمل. فوائد قشرة الموز إنّ قشرة الموز تحتوي على مواد غذائيّة مُكمّلة للثمرة، ولذلك فإنّ أفراد العديد من المناطق الآسيويّة كالهند يتناولون قشرة الموز، 

ومن فوائدها للصحية نذكر ما يأتي: التخفيف من الاكتئاب: فحسب دراسة تايوانيّة فإنّ غلي قشرة الموز وشرب مائها يومياً أو عدّة مرّات في الأسبوع يُخفِّف الاكتئاب، نظراً لأنّ قشرة الموز غنيّةٌ بالسيرتونين؛ فمستويات السيرتونين القليلة في الدّماغ تُعَدُّ أحد الأسباب الرّئيسة للاكتئاب.

 التعزيز من صحّة العيون:
 فقد أشارت دراسةٌ بأنّ شرب الماء المغليّ لقشرة الموز يُساعِد على تجديد خلايا شبكيّة العين.

 تبييض الأسنان:
 إذ إنّ احتواء قشرة الموز على مادّة الليمونين-D  يساهِم في تبييض الأسنان من خلال فركها بقشرة الموز يومياً مدّة دقيقة أو دقيقتين قبل تفريشها،فوائد الموز الأخضر إنّ الموزَ الأخضر غير الناضِج لا يقِلُّ أهميَّةً عن الموزِ النّاضِج، ومن فوائده: التخفيف من الإسهال: فقد لوحظ أنّ إدخال الموز الناضج إلى حمية الرضع الغذائية يمكن أن يكون فعّالاً في علاج الإسهال، ويمكن القول إنّ تناول الموز الأخضر يمكن أن يكون فعّالاً في تخفيف الإسهال عند الأشخاص المصابين بداء الشّيغيلات . التقليل من مستويات الدهون في الدم: فقد لوحظ أنّ الموز يحتوي على مركبات الفلافونويد، والتي أثبتت فعاليتها في التقليل من مستويات الكولسترول، والليبيدات المفسفرة، والدهون الثلاثية.

 علاجٌ محتملُ لبعض أنواع العدوى الفيروسية: فقد لُوحِظ أنّ الموز يحتوي على مواد تسمى ليكتينات ، والتي قد تساعد على علاج فيروس العوز المناعي البشري، وغيره من الأمراض الفيروسيّة.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة