U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

تعرف على داء بهجت "أعراضه وطرق العلاج منه"


مرض بهجت 

يُعد داء بهجت مرضاً مناعياً التهابياً مزمن ، يؤدي داء بهجت إلى الأصابيب بثالوثٍ من الأعراض ، يعود إكتشاف المرض هذا لطبيب الجلدية التركي والذي تمت تسمية المرض على حسب إسمه - تتضمن تقرحات في الفم والاعضاء التناسلية والتهابات في العين وتحدث هذه الأعراض نتيجة التهاب الأوعية الدوية في الجسم. ومن الجدير بالذكر أنّ هذا المرض لا يوجدُ مُسبِّبٌ معروفٌ له، ولكن يُعتقد أنّ العوامل البيئيّة والاستعداد الجينيّ قد يلعبان دوراً في ظهوره وقد يصيب مرض بهجت الأفراد من أيِّ عرقٍ أو جنسٍ أو عمر، لكنّه عادةً ما يصيب الرجال أكثر من النساء  في ما بعد مرحلة الثلاثينات من عمرهم  وينتشر المرض في بلاد الشرق الأوسط وشرق آسيا كتركيا وإيران واليابان والصين.

تشخيص مرض بهجت

 يعتمد تشخيص متلازمة بهجت على الأعراض بالدرجة الأولى؛ إذ يلزم لتشخيص الفرد به وجود تقرحاتٍ في الفم، على أن تكون قد تكررت ثلاث مرات على الأقل خلال اثني عشر شهراً، وإلى جانب تقرّحات الفم؛ يجب أن يعاني المريض من علامتين مما يلي:
تقرّحات الأعضاء التناسلية.

1-تقرّحات الجلد.

2-التهاب العين.

3- نتيجة ايجابية لفحص باثرجي حيث يتم هذا الفحص عن طريق وخز الجلد في منطقة الساعد بإبرة معقمة ، فإذا تسبب الوخز بتكون عقدة حمراء قطرها أكبر من 2 مليمتر بعد مضي من 24 إلى 48 ساعة من اجراء الاختبار تكون نتيجة الفحص إيجابية 



علاج مرض بهجت

 لا يوجد علاجٌ نهائيٌ لهذا المرض، ولكن هناك بعض العلاجات التي من شأنها تخفيف حدة الأعراض والسيطرة على المرض قدر المستطاع:


  • العلاجات الموضعية: التي توصف للسيطرة على العلامات والأعراض المرضية التي يمكن أن يعاني منها المريض.



  • العلاجات الجهازية: التي يصفها الطبيب للمرضى في الحالات الشديدة. ومن الجدير بالذكر أن الحالات البسيطة لا تتطلَب أكثر من علاجاتٍ موضعيّة تُعطى في وقت وجود الأعراض، ويُستغنى عنها حال اختفاء الأعراض، بخلاف الحالات العسيرة التي تتطلّب علاجاً مستمرّا حتى عند اختفاء الأعراض.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة