U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

الثوم والبصل يقفون بوجه هذا المرض الخطير !

فوائد الثوم والبصل لا تنتهي فصولها. وفي جديد الدراسات يحاول علماء من الصين تحديد ما إذا كان استهلاك كميات كبيرة من الثوم والبصل، سوف يسمح بالوقاية من مرض سرطان القولون.



الثوم 

وهو نبات عشبيّ ثنائي الحول، ويعتبر موطنه الأصليّ بلاد شرق آسيا، وتم بعد ذلك إدخاله إلى منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وهو مزروع حاليّاً في جميع أنحاء العالم،وقد عرف عن الثوم ما له من فوائد صحيّة وعلاجيّة منذ القدم، حيث إنّه استعمل في العديد من الحضارات القديمة والطب الشعبيّ، مثل الطب العربي والطب الصيني والطب الهندي القديم، وقد اعتبره الطبيب اليوناني جالينوس ترياقاً عامّاً لجميع الأمراض.


البصل 

وهو نبات معمّر أو ثنائي الحول، وتعتبر آسيا الوسطى موطنه الأصليّ الذي تمّ منه إدخاله إلى منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وهو مزروع حاليّاً في جميع أنحاء العالم، وقد كان حظي البصل بأهمية كبيرة لدى الفراعنة القدماء 

وفي دراسة نُشرت في مجلة علم الأورام السريرية Journal of Clinical Oncology، حاول الباحثون من الصين معرفة تأثير النباتات من عائلة الأليسيوم (أي الثوم والبصل والثوم المعمّر والكراث) على الوقاية من مرض سرطان القولون. ومن أجل التحقق من ذلك قام العلماء بمقارنة 833 شخصًا من شمال – شرق الصين ممن يعانون سرطان القولون والمستقيم، مع 833 شخصًا من مجموعة السيطرة لا يعانون السرطان، وهم من نفس العمر والجنس ويعيشون في مناطق مماثلة.

كلما زادت كمية استهلاك الثوم كانت الحماية أفضل

حيث اكتشف العلماء أنه توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين كمية الثوم المستهلكة وخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. وعلى نحو أكثر دقة، وجد العلماء أنّ البالغين ممن استهلكوا المزيد من النباتات المتنوعة من عائلة الأليسيوم، انخفض خطر إصابتهم بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 79 في المئة، مقارنة بالبالغين ممن استهلكوا كميات أقل. وهذا الانخفاض في خطر الإصابة بالمرض تمَّ تسجيله لدى الرجال والنساء على حد سواء.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة