U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

إيران نجحت بإنتاج طائرة الشبح وفشلت بجعلها تطير !


شنت الولايات المتحدة حرباً دعائية مستهدفة الأسلحة التي أعلنت طهران أنها طورتها، وفي هذا السياق وصف موقع تابعة لخارجيتها مقاتلة الشبح "قاهر 313" بأنها "لعبة لم تحلق أبدا".


واستعرض "فريق التواصل بوزارة الخارجية الأمريكية" عدة طائرات نفاثة ومروحية، دُشنت باعتبارها أسلحة محلية حديثة، حيث قال عن طائرة نفاثة كان أعلن عنها بحضور الرئيس حسن روحاني، إنها مجرد طائرة أمريكية من طراز "إف – 5" وعن طائرة الشبح الإيرانية التي ظهرت أول مرة عام 2013 بأنها لعبة لا تطير.

ووجد فريق التواصل الأمريكي أصلا لمروحيات إيرانية، فأكد أن واحدة أمريكية من طراز كوبرا وأخرى كندية.

وقبل ذلك، عرض الموقع صورة لمنظومة دفاعية مضادة للصواريخ وللطائرات المسيرة قالت طهران إنها محلية الصنع، إلا أن الأمريكيين أكدوا أنها منظومة "Sky Guard" التي تنتجها شركة نمساوية.

وهكذا، بمقطعي فيديو يحاول الأمريكيون تجريد خصومهم الإيرانيين من فخر صناعاتهم العسكرية التي يتباهون بها، والآن الكرة في الملعب الإيراني، وسنرى ماذا سيقول الإيرانيون إذا قرروا الرد على هذه الدعاية التي تبدو منظمة ومبرمجة، وتتزامن مع اشتداد التوتر في الخليج مع إرسال واشنطن قوة ضاربة إلى هناك بذريعة صد إيران.

تصاعد التوتر في منطقة الخليج بعد أن عمدت الولايات المتحدة إلى استعراض قوتها العسكرية، ردا على ما تقول إدارة ترامب إنها تهديدات إيرانية جدية تستهدف المصالح الأميركية في المنطقة. وتتشابه هذه الأجواء مع فترات سابقة، اقتربت الأمور فيها من الانفجار، وفيما يأتي أبرز هذه المحطات خلال العقود الثلاثة الماضية.

عملية فاشلة لتحرير الرهائن
في أبريل/نيسان 1980 نفذت الولايات المتحدة إنزالا جويا أطلقت عليه اسم “مخلب النسر” في صحراء طبس شرقي إيران، بهدف تحرير رهائن أميركيين في طهران. لكن عاصفة رملية قوية أفشلت العملية، واصطدمت مروحية بطائرة نقل واشتعلت النار فيهما، وقتل ثمانية عسكريين أميركيين.

المواجهة الأولى بين إيران والسعودية
في الخامس من يونيو/حزيران 1984 وخلال الحرب بين العراق وإيران، اقتربت مقاتلات إيرانية من السواحل الشرقية للسعودية باتجاه الظهران والخبر، فأسقطت مقاتلات سعودية من طراز أف 15 مقاتلات إيرانية من طراز فانتوم أف 4، وكانت المواجهة المسلحة الأولى بين البلدين.

المصدر: DOTArabic + الجزيرة نت
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة