U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

تركيا تبدأ أضخم مناورات عسكرية منذ تأسيس الجمهورية التركية


 أعلنت تركيا بدء إجرائها مناورات بحرية هي الأكبر منذ تأسيس الجمهورية التركية قبل 96 عاما، باسم "ذئب البحر"، في ثلاثة بحار، على أن تستمر حتى 25 أيار/مايو الجاري في وقت تشهد منطقة شرق المتوسط توترات كبيرة، بسبب تقاسم الثروة النفطية


انطلقت، الاثنين، مناورات "ذئب البحر 2019"، وهي الأكبر من نوعها في تاريخ الجمهورية التركية، وتُنفذ بشكل متزامن في ثلاثة بحار.

وتشرف قيادة القوات البحرية التركية وفق صحيفة يني شفق التركية، على المناورات الجارية بشكل فعلي للمرة الأولى في البحر الأسود وإيجه وشرق المتوسط، بمشاركة 131 سفينة بحرية، و57 طائرة حربية، و33 مروحية.

وتجري مناورات ذئب البحر على المستوى الاستراتيجي والعملياتي استنادًا إلى سيناريوهات مستوحاة من فترات الأزمات والتوترات والحروب.

وتهدف المناورات إلى رفع مستوى الجاهزية العملياتية للقطع البحرية والجوية التابعة لقيادة القوات البحرية التركية.

وتشهد المناورات الجارية في شرق المتوسط مشاركة سفن وطائرات ومروحيات تندر رؤيتها حتى في القوات البحرية المتطورة.

ومن المقرر تنفيذ عمليات قصف من البحر إلى البر، إضافة إلى ضرب أهداف على سطح الماء، في إطار المناورات.


وسيتم تنفيذ عمليات قصف من طائرات مسيرة، وراجمات صواريخ محملة على السفن الحربية، وطائرات مسيرة هجومية ومسلحة، وقذائف موجهة، وقصف من مدفعية البحرية، وقصف جوي من الطائرات.

كما تتضمن المناورات تدريبات على الحرب فوق الماء، والحرب الدفاعية تحت الماء، والحرب الإلكترونية، وعمليات المراقبة في البحار، وعمليات إنقاذ عناصر الغواصات.

وتنتهي المناورات في 25 مايو/ أيار الجاري.

وفي معرض تعليقه على مناورات “ذئب البحر 2019″، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن الغاية منها هي إظهار مدى عزم وإصرار وقدرة القوات البحرية على حماية البلاد وأمن شعبها، والمحافظة على السيادة والاستقلال والحقوق والمصالح البحرية،

وأضاف أكار: “نتخذ كافة التدابير اللازمة من أجل حماية حقوق بلادنا في شرق المتوسط وقبرص، علاوة على مكافحة الإرهاب داخل البلاد وخارجها”.

وعقب بدء عمليات التنقيب عن النفط والغاز، بدأت حرب بيانات بين الغرب وتركيا، إذ في الوقت الذي تدعو أميركا مع الاتحاد الأوروبي ودول المنطقة تركيا لوقف عمليات التنقيب، ترد تركيا بالتنديد وبرفض هذه المطالب، واعتبارها حقا مشروعا باعتبارها ضامنا للشطر الشمالي من الجزيرة المتنازع عليها.

وتقود مصر الحرب ضد تركيا في التنقيب بشرق المتوسط، على اعتبار أن هناك اتفاقيات موقعة مع كل من إسرائيل واليونان وقبرص.

وسبق أن شهدت الفترة السابقة حربا كلامية بين تركيا وبقية الأطراف، فيما تركيا تصر على مواصلة التنقيب.

وبحسب وكالة “الأناضول” الرسمية، فإن المناورات تهدف إلى “رفع مستوى الجاهزية العملياتية للقطع البحرية والجوية التابعة لقيادة القوات البحرية التركية”، مشددة على أن المناورات الجارية في شرق المتوسط “تشهد مشاركة سفن وطائرات ومروحيات تندر رؤيتها حتى لدى القوات البحرية المتطورة”.

ومن المقرر تنفيذ عمليات قصف من البحر إلى البر، إضافة إلى ضرب أهداف على سطح الماء، في إطار المناورات، كما سيتم تنفيذ عمليات قصف من طائرات مسيرة، وراجمات صواريخ محملة على السفن الحربية، وطائرات مسيرة هجومية ومسلحة، وقذائف موجهة، وقصف من مدفعية البحرية، وقصف جوي من الطائرات.

المصدر : وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة