U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

الداعية طارق سويدان : لولا التآمر على الثورة السورية لسقط نظام الطغيان فيها


الدكتور طارق سويدان يدعو لدعم الثورة السورية.. ويضع يده على مكان الخلل


دعا المفكر والداعية الكويتي طارق السويدان إلى دعم الثورة السورية، مشيراً إلى تدخل دولي كبير ضدها وتآمر عربي، كما اعتبر أنه آن اﻷوان للسوريين لتغيير إستراتيجيتهم.

وقال السويدان في منشور على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: إن السوريين في ثورتهم “كانوا قادرين بعون الله سبحانه وتعالى على التخلص من الطغيان الذي أوشك على السقوط لولا الدعم الخبيث من إيران وحزب الله وروسيا”.

وأكد أن "الثورة السورية معذورة فيما حصل من تراجع طبيعي أمام كل ذلك”؛ حيث إن “الشعب السوري لم يحصل على دعم يواجه هذا التدخل العالمي".

وأشار السويدان إلى ضرورة أن يقوم "الحكماء من أهل سوريا الأبطال بتغيير إستراتيجيتهم لكسب أكبر قدر لمستقبل سوريا وحماية أهلها من هذه الأنظمة الخبيثة، والانطلاق بسوريا في طريق ما يمكن تحقيقه من العزة والحرية والكرامة".

ومضى بالقول: "أُذَكّر نفسي والأمة أن الأزمة لم تنتهِ وما زال واجباً على الجميع تقديم الدعم بكل أشكاله، فالأزمة ضخمة والحاجة هائلة".

ولفت الداعية الكويتي إلى أن الثورة السورية كشفت عن "الخيانات الداخلية والتآمر العربي والعالمي” وعن “شراسة وخبث نظام الأسد وأعوانه”، و”كشفت كذلك عن قدرات فذة للشعب السوري".

كما دعا للمسلمين في كل من فلسطين واليمن وليبيا بالنصر والتمكين وحفظ دينهم ودمائهم وأموالهم وفك أسر المأسورين …

اتسعت دائرة قصف النظام وروسيا اليوم السبت لتشمل مدن أريحا وإحسم وكفرعويد وسفوهن بريف إدلب، كما شملت مدينتي كفرزيتا واللطامنة في ريف حماة، مما أدى إلى سقوط قتيلين وعدة جرحى مدنيين، فضلا عن دمار واسع في الأبنية السكنية.

وذكرت شبكة شام أن المعارضة استهدفت مواقع قوات النظام في مدينة قلعة المضيق ومهبط المروحيات في منطقة جب رملة (غربي حماة) بصواريخ غراد.

وأعلنت المعارضة المسلحة أمس أنها بدأت هجوما عسكريا في ريف حماة من أجل استعادة السيطرة على القرى والبلدات التي تقدمت إليها قوات النظام مؤخرا بدعم من الطيران الروسي.

وقالت مصادر بالمعارضة إن طائرات روسية وسورية استهدفت مدينة الأتارب وقرية برقوم ومنطقة الأيكاردا بريف حلب، مما أدى إلى سقوط جرحى في صفوف المدنيين، كما شنت الطائرات عشرات الغارات على جبل الأكراد في ريف اللاذقية.

بدورها، وثقت "شبكة أخبار إدلب" مقتل 330 شخصا في محافظة إدلب خلال مايو/أيار المنصرم، بينهم 75 طفلا وستون امرأة، جراء قصف الطيران السوري والروسي والمدفعية.

أما الشبكة السورية لحقوق الإنسان فقالت إن ما لا يقل عن 416 مدنيا، بينهم أربعة من الكوادر الطبية وواحد من كوادر الدفاع المدني، قُتلوا شمال سوريا خلال مايو/أيار، إضافة إلى 14 معتقلا قضوا بسبب التعذيب.

وحذرت منظمة الدفاع المدني في سوريا (الخوذ البيضاء) أمس من أن ثلاثة ملايين مدني في إدلب مهددون بالتهجير، معتبرة أن “المنطقة تشهد أكبر كارثة إنسانية مع أقل استجابة دولية”.

المصدر : وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة