U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

بشار الأسد يتحدى أردوغان وجيشه يسـتهدف نقطة مراقبة تركية ومحيطها بالمدفعية والطائرات الحربية


استهدفت قوات النظام السوري نقطة المراقبة التركية الحاملة للرقم 9 في مدينة مورك بريف حماة باستخدام قذائف المدفعية، ولتعاود استهداف محيطها بالطائرات الحربية.


وقالت مصادر محلية: ‫وزارة الدفاع التركية أكدت استـهداف نقطة تابعة لها في ريف حماة من قبل قوات الأسد التمركزة في تل بزّان بـقذائف الهـاون‬

تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن تـرد تركيا على ما سماه “هجـمات النظام السوري” على نقاط المراقبة، التي نشرتها تركيا في منطقة إدلب شمال غربي سوريا.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة: “لن نسكت إن واصل النظام السوري هجـماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب”.

وبين أردوغان، حسبما نقلته وكالة “الأناضول”، أن تركيا ستعطي “ردا واضحا” على مع اعتبره “استفـزازات لقوات (الرئيس السوري بشار) الأسد”.

وأضاف الرئيس التركي: “مواصلة النظام السوري الاعتـداءات على إدلب وقصـفها بقـنابل الفوسـفور جــريمة لا تغـتفر ولا يمكننا السكوت عليها”.

وأردف في هذا السياق أن “أنقرة لن تقف مكتوفة الأيدي وستأخذ دعوات السكان المحليين بعين الاعتبار”.

من جانبه، جدد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، اتهام القوات السورية بقصف نقطة مراقبة للجيش التركي في إدلب، أمس الخميس، واصفا الحادث بـ”العمل العدواني المتعمد”، فيما تعهد بأن ترد بلاده على مثل هذه التصرفات حال تكرارها.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في وقت سابق من الخميس، عن استهـداف نقطة مراقبة تابعة للقوات التركية في محافظة إدلب، محملة الجيش السوري المسؤولية عن الحادث.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن القـ.ـوات السورية أطلقـت عمدا 35 قذيفــة على النقطة، ما أدى إلى إصـابة 3 جنود أتراك بجـروح خفيـفة وإلحاق أضـرار مادية، وذلك عقب إعلان وقف إطـلاق النـ.ـار برعاية روسيا وتركيا في المحافظة.

وهذا الحادث هو الثاني من نوعه في الآونة الأخيرة، وسبق أن اتهـمت أنقرة “قوات الأسد” بتنفيذ ضـربة استهدفت موقعا قرب نقطة مراقبة للجيش التركي في إدلب، فيما تحدثت عن إصابة جنديين تركيين في الهجوم.

وتعد هذه المحافظة جزءا من منطقة لخفض التصعيد أقيمت عام 2017 نتيجة اتفاق تم التوصل إليه في إطار عمل منصة أستانا الخاصة بتسوية الأزمة السورية بين روسيا وتركيا وإيران.

وسبق أن نشرت تركيا في تلك المحافظة 12 “نقطة مراقبة”، هدفها متابعة سير تطبيق نظام وقف إطلاق النار في المنطقة.

المصدر: سوشال +  وكالات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة