U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

الإعلام التركي يتداول خبر عن انشقاقات في حزب العدالة والتنمية بعد خسارة انتخابات بلدية اسطنبول


تداولت مؤخرا وسائل إعلام تركية أنباء عن استعداد شخصيات بارزة بحزب العدالة والتنمية "أك بارتي" الحاكم لتشكيل أحزاب جديدة وسط إشاعات عن وجود انشقاقات بصفوف الحزب طفت للسطح بعد انتخابات اسطنبول.

وباتت الإشاعات، التي تناقلتها الصحف التركية ووسائل الإعلام في السابق عن جود انشقاقات في صفوف الحزب الحاكم، تطفو إلى السطح أكثر فأكثر، خاصة بعد خسارة حزب أردوغان في الانتخابات المحلية التي جرت باسطنبول للمرة الثانية.

فقد أوردت صحيفة "خبرلر" التركية، ومجلة "شبيغل" الألمانية عن كمال أوزتورك المدير السابق لوكالة الأناضول للأنباء قوله مؤخرا إن علي باباجان، نائب رئيس الوزراء التركي السابق، التقى أردوغان قبيل انتخابات اسطنبول ومنحه تقريرا شاملا، تحدث فيه عن المشاكل التي يواجهها الحزب الحاكم في تركيا.

وأكد باباجان نيته مغادرة الحزب في القريب العاجل ورغبته في تشكيل حزب جديد، الأمر الذي اعتبره كثيرون ضربة قوية لأردوغان، باعتبار باباجان من مؤسسي هذا الحزب.

ولا يتوقف الأمر على باباجان، إذ تناقلت وسائل الإعلام، ومنها موقع "خبر ترك"، و"ترك برس"، أن وزير الخارجية السابق، داوود أوغلو، والوزير السابق، محمد شمشك، والرئيس التركي السابق، عبد الله غل، من المرجح أن يشكلوا حزبا جديدا أو أكثر من حزب.

وفي هذا الصدد، قال الكاتب والباحث التركي، جاهد طوز، إن "موضوع تشكيل الحزب الجديد طرح خلال العامين السابقين، لكن الأسماء الواردة كانت تنتظر الأرضية المناسبة، ومع الانتخابات السابقة توضحت الأرضية أكثر، ولهذا فإن تأسيس الأحزاب بات أكثر حضورا ومعقولية"، ملمحا إلى أنه قد يكون هناك حزب أو حزبان.

إلى ذلك قال الكاتب التركي، أحمد طاقان، المستشار السابق لعبد الله غل، وممثل صحيفة "يني جاغ" بالعاصمة أنقرة، إن الرئيس السابق غل وداوود أوغلو المقرب منه، والوزيرين السابقين علي بابا جان ومحمد شمشك، يستعدون لتأسيس حزب مركزي جديد سيكون في صفوف المعارضة الرئيسية.

المصدر: وكالات + RT 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة