U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

ضابط في نظام الأسد يسطو على مكتب حوالات ويقتل صاحبه !


تكشّفت خيوط عملية السطو المسلّح التي حصلت في ضاحية قدسيا التابعة لريف دمشق في سوريا، في 25 من الشهر الجاري، والتي أدت لمقتل مدير مكتب (الأهرام) الشهير للحوالات المالية، إثر قيام أحد المهاجمين الاثنين، باستهدافه، مباشرة وأمام الكاميرات التابعة لمكتب الحوالات المذكور.


وأكدت صفحات تابعة لأنصار النظام السوري على وسائل التواصل، أن المجرمين الظاهرين في الفيديو، هما الملازم أول في جيش النظام، ويدعى أنس محفوظ، وصديقه الذي لم تعرف رتبته العسكرية إذا ما كان تابعا للجيش، أو مهنته ومقر إقامته، ويدعى مهند وردة.

قتله بأكثر من رصاصة وسعى لمزيد منها!
فيما أكد مُوالون، أن مطلق النار الظاهر في الفيديو، هو الملازم أول محفوظ الذي أظهرته الكاميرات وهو يقتحم المكان، شاهرا سلاحه الحربي ومرتدياً قبعة سائقي الدراجات النارية، أما زميله الآخر بقي خارج المكان للتغطية وتأمين عملية نقل الأموال التي سيسطوان عليها، كما اقتضت الخطة.

ويوضح فيديو كامل، لعملية السطو المسلح، تنشره “العربية نت” كيفية حصول القتل المباشر، وكيف يقوم الملازم أول بقتل مدير مكتب الحوالات المالية، بإطلاق النار عليه، مباشرة، عدة مرات ثم يحاول البحث عنه من تحت الجدار الفاصل ليتأكد من قتله بحسب الفيديو، ليعلن بعدها بساعتين، وفاته التي هزت أبناء المنطقة.

ويظهر الفيديو الذي يجمع تسجيلات كاميرات موضوعة فوق رأس المدير القتيل، وأخرى موضوعة عند أول بوابة المحل، وثالثة كانت منصوبة عند موظفي تنفيذ عمليات تسليم الأموال المحولة، كيف دخل الملازم أول شاهرا سلاحه على الموجودين الذين كان من بينهم، جندي في جيش النظام السوري يصرف حوالة مالية كما يبدو في الكاميرا، ثم يستجيب لتهديد المسلحين، ويتنحى جانباً، وبعد قيام الملازم أول بقتل مدير المكتب، يشهر الجندي الذي كان بصدد استلام حوالة مالية، سلاحه ويطلق النار على الملازم أول، فتصيب الأخير إحدى رصاصاته، ثم يهرب خارج المحل المذكور، ويتابع إطلاق النار مع زميله، ثم يقومان بالهرب على دراجة نارية كانت بحوزتهما.

أصيب القاتل فذهب للعلاج عند الحرس الجمهوري!
وحسب معلومات مؤكدة لـ”العربية.نت” فإن الضابط قائد عملية السطو الذي قتل فيها مدير مكتب الحوالات، هرب باتجاه المستشفى العسكري للعلاج وهو مركز طبي تابع لما يعرف بمساكن الحرس الجمهوري القريب من منطقة قدسيا، فأصر الطبيب الموجود على كشف أوراقه العسكرية هو وزميله الثاني، فقدم الرجل نفسه على أنه الملازم أول أنس محفوظ، وعندما ازدادت شكوك الطبيب، اتصل بالأمن الجنائي كونه أحس من طبيعة الإصابة أنها غير حربية وغير ناتجة عن عمليات قتالية، فجاءت الدورية وقبضت على الضابط المذكور، فيما كان زميله قد فرّ ثم هرب إلى محافظة حمص، وسط البلاد، ليقبض عليه لاحقاً.

وعرف من خلال أنصار النظام السوري، أن الملازم أول أنس محفوظ من مرتبات اللواء 148.

المصدر: صوت بيروت 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة