U3F1ZWV6ZTI1OTQ4MTU1NTA1X0FjdGl2YXRpb24yOTM5NTY4MDIzNDY=
recent
أخبار ساخنة

قيادي في المعارضة السورية يكشف خطة تركية عن عودة مليون لاجئ سوري للمنطقة الآمنة


كشف القيادي في المعارضة السورية ورئيس المكتب السياسي ل"لواء المعتصم" ، "مصطفى سيجري" عن تفاصيل الخطة مع تركيا في عودة آلاف السوريين إليها ،عبر تغريدة نشرها في موقع تويتر في يوم الخميس 18 تموز/يوليو 2019    


وقال سيجري: المنطقة الآمنة ستوفر عودة أكثر من مليون مواطن سوري من تركيا وأوروبا إلى سورية . 
.
وأشار القيادي أن “المنطقة لن تشهد أي معارك في حال انسحبت القوى التابعة لهيئة تحرير الشام ،كما ستتم المساندة لدعم الإستقرار الأمني في المنطقة من قِبل فصائل "الجيش الحر" . 

كما أنه سبقب و تحدث وزير الخارجية التركية، “جاويش أوغلو”، أن الآراء التركية بدأت تتوافق مع الآراء الأميركية حول إنشاء المنطقة الآمنة في الشمال السوري . 

وتمتد المنطقة الآمنة التي ترغب أنقرة إنشاءها في الشمال السوري على طول الحدود المشتركة بين سوريا وتركيا، أي بمسافة “460” كيلومتراً، على طول الحدود.

وتصل في الداخل السوري حتى مدينة “الباب” بريف حلب الشمالي الشرقي، أي بعمق “32” كيلومتراً داخل الأراضي السورية.
بعد تعزيز قوات الجيش التركي على الحدود في الشمال السوري ، قام وزير الدفاع التركي بزيارة أسماها "طارئة" للحدود السورية . 

بحيث أشارت وكالة أنباء "الأناضول" التركية في يوم الخميس بأن وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" قام بزيارة طارئة تفقد بها الأوضاع على الحدود العسكرية .

وتفقد “أكار” خلال زيارته تلك الوحدات العسكرية التركية التي تتمركز بالقرب من الحدود مع سوريا، رافقه فيها رئيس الأركان، يشار غولر، وقادة من القوات البرية والبحرية والجوية.

وكان في استقبال وزير الدفاع التركي، عدد كبير من الضباط لدى وصوله إلى مقر الوحدات العسكرية بالقرب من سوريا، فيما شهدت الزيارة مناقشة معلومات عن فعاليات الوحدات العاملة قرب الحدود السورية، من الضباط المسؤولين على إدارة الوحدات.

وتأتي الزيارة في ظل استمرار إرسال تركيا تعزيزات ضخمة إلى الحدود مع سوريا، دون معرفة الأسباب التي تقف وراء الأمر، وهل هي تمهيد لعملية عسكرية أم إجراء روتيني.

وكانت آخر هذه القوافل، الاثنين الماضي ال15 من تموز، إذ أرسلت قافلة مكونة من 15 شاحنة، وصلت إلى قضاء جيلان بينار (التابع لشانلي أورفا)، المحاذي للحدود السورية.

وتتزامن الزيارة مع إعلان وزارة الدفاع التركية عن التوصل إلى اتفاق مع وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لإرسال فريق عسكري أمريكي في أقرب وقت إلى أنقرة لبحث إقامة منطقة آمنة في سوريا.

صحفي تركي يطمئن السوريين ويكشف أهداف الحملة الأمنية على اللاجئين السوريين في تركيا
طمأن الصحفي التركي عبد الله سليمان أوغلو السوريين المتخوفين من شبح الترحيل من تركيا قائلاً: “ضمن المعطيات الحالية لن تتم إعادة السوريين إلى بلادهم قسراً إلا من ارتكب جناية أو مخالفة أخلت بالأمن العام”.

ولفت الصحفي سليمان أوغلو خلال حواره مع موقع الوسيلة الانتباه إلى أن التشدد في تطبيق القوانين والتضييق قد يدفع عدداً من السوريين الذين انسدت في وجههم السبل للتفكير بالعودة مكرهاً.

وتابع الخبير بشؤون اللاجئين: “هناك الكثير ممن يفكرون بإجازة طويلة الأمد خلال فترة العيد والمحاولة للاستقرار وباعتقادي أن عدداً كبيراً منهم لن يعود وستكون الأعداد أكبر بكثير ممن بقوا في الأعياد الماضية ولم يعودوا”.

وقال أوغلو أن عدم التزام الاتحاد الأوروبي بوعوده فيما يخص السوريين والأزمة الاقتصادية في تركيا دفعت الرئيس أردوغان وحكومته لاتباع سياسة جديدة تجاه اللاجئين السوريين تتضمن تشجيعهم على العودة لبلادهم وترحيل مرتكبي المخالفات واقتطاع ضرائب على الخدمات الطبية في المشافي.

وقال سليمان أوغلو الخبير المهتم بالشأن التركي وشؤون اللاجئين: “تصريحات الرئيس التركي بخصوص العودة الطوعية للسوريين إلى بلادهم بدأت مع انتهاء عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون وتشكل منطقة خالية من القصف والعمليات العسكرية وتزامن ذلك مع إغلاق كثير من المخيمات”.

المصدر : وكالات . 
تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. عدم وجود عمل في مناطق غصن الزيتون ودرع الفرات والتضييق عليهما هي من الأسباب التي تمنع رجوع السوريين من تركيا
    فنسبة البطالة في هذه المناطق مرتفعة جدا جدا ومع وجود ازدحام سكاني بسبب التهجير إليهما
    فتركيا تريد عمل منطقة آمنة وإدلب تحت حمايتها وقصف النظام لنقاط المراقبة لها هاذا يجعل الناس متخوفة من الرجوع إلى سوريا

    ردحذف

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة